مصر تستعد "للتظاهرة المليونية"

آخر الأخبار منذ 6 سنوات و 11 شهور 62
مصر تستعد

 
 
 
 
 
 
 

من المقرر ان تنطلق في القاهرة اليوم الثلاثاء تظاهرة ضخمة وصفت "بالمليونية" يهدف منظموها من ورائها اجبار الرئيس المصري حسني مبارك على التخلي عن السلطة.

ويقول منظمو التظاهرة إنهم يأملون ان يشارك اكثر من مليون مصري في اكبر تجمع تشهده العاصمة المصرية منذ انطلاق الاحتجاجات في الاسبوع الماضي. ومن المقرر ان تشهد مدينة الاسكندرية تجمعا مماثلا.

وقد تعهد الجيش المصري بالامتناع عن استخدام القوة ضد المتظاهرين.

في غضون ذلك، دعا نائب الرئيس المصري الجديد عمر سليمان الى اجراء حوار مع القوى السياسية المختلفة حول كيفية اجراء اصلاحات دستورية وسياسية في البلاد.

وكان الرئيس مبارك قد اجرى تعديلا وزاريا يوم امس الاثنين في محاولة منه للالتفاف على الحركة الاحتجاجية. وتضمن التعديل اقالة وزير الداخلية حبيب العادلي الذي يحمله الكثير من المتظاهرين مسؤولية العنف الذي شاب احتجاجات الثلاثاء والاربعاء الماضيين.

الا ان المراسلين يقولون إن التعهد الذي ادلى به الجيش يعتبر ضربة قوية لمبارك، وتأييدا ضمنيا للمتظاهرين.

ويقول محرر شؤوون الشرق الاوسط في بي بي سي جيريمي بوين الموجود في القاهرة إن الشعور بأن تغييرا ما سيحصل في مصر يزداد قوة بمرور الزمن. ويضيف بوين ان الايام القليلة الماضية شهدت من الاحداث ما يجعله صعبا تصور عودة الامور الى ما كانت عليه.

وقد قتل اكثر من 130 شخصا في مصر منذ انطلقت الاحتجاجات في الاسبوع الماضي بعد حملة على الانترنت الهمتها الانتفاضة التونسية التي اطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي في الشهر الماضي.

وعمدت السلطات المصرية الى قطع خدمات الانترنت والرسائل النصية في محاولة منها لتقويض الاحتجاجات.

واعلنت شركة غوغل في وقت متأخر من يوم الاثنين انها دشنت خدمة جديدة في مصر تمكن الموجودين في البلاد من ارسال نصوص عبر خدمة تويتر عن طريق طلب رقم هاتفي معين وترك رسالة صوتية.

"جو مشحون بالعواطف"

وقد تحدى العديد من المحتجين نظام حظر التجول وواصلوا اعتصامهم في ميدان التحرير في قلب القاهرة طوال الليل قائلين إنهم مصممون على مواصلة الاعتصام حتى رحيل الرئيس مبارك.

وقال احد المعتصمين، ويدعى طارق شلبي، لبي بي سي إن المشاركين في الاعتصام ينامون في خيام او في العراء، ووصف الجو السائد في الميدان بأنه "مشحون بالعواطف."

وقال شلبي: "نحن هنا لايصال رسالتنا. لن نذهب حتى يذهب مبارك."

واضاف ان المعتصمين نصبوا مسرحا في الميدان لتمكين الخطباء من القاء كلماتهم في الجموع المحتشدة.

وقال: "نشترك في شئ واحد: كره النظام."

وقال متظاهر آخر، وهو محامي اسمه احمد حلمي، "الشئ الوحيد الذي سنقبله منه هو ان يستقل طائرة ويغادر مصر،" في اشارة الى الرئيس المصري.

وكان الجيش المصري قد اعلن يوم امس الاثنين انه "يحترم مطالب الشعب المشروعة."

وقال الجيش في بيان بثه الاعلام المصري: إن "القوات المسلحة على وعي ودراية بالمطالب المشروعة للمواطنين الشرفاء، وانها لن تلجأ إلى استخدام القوة ضد هذا الشعب العظيم وهي الدرع الواقي له."

ويقول مراسلنا في القاهرة إن اعلان الجيش كان ذو اهمية فائقة، لانه ازاح الكثير من الشكوك التي كانت تساور المحتجين حول الدور الذي قد يلعبه في المرحلة المقبلة.

ويضيف مراسلنا انه مهما يحصل لاحقا فإن الاحداث التي تشهدها مصر ستغير وجه المنطقة.

"شرعية"

وكان نائب الرئيس عمر سليمان قد قال في كلمة القاها عبر التلفزيون الحكومي مساء الاثنين إن الرئيس مبارك "قد اوعز للحكومة بوضع سياسات جديدة في الايام القليلة المقبلة."

واضاف سليمان ان هذه السياسات ستشمل اجراءات "واضحة ومحددة" للتعامل مع مشاكل البطالة والفقر والفساد وتدني مستوى المعيشة.

وقال ايضا إلرئيس مبارك قرر اعادة اجراء الانتخابات في بعض الدوائر التي شهدت تزويرا في الانتخابات النيابية الاخيرة التي اجريت في نوفمبر / تشرين الثاني المنصرم.

في غضون ذلك، وصل الى القاهرة المبعوث الامريكي الخاص فرانك ويسنر، الذي كان قد عمل سفيرا لبلاده في القاهرة.

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -

ذات علاقة